الأخبار
"شهداء الاقصى" تقصف عسقلان وسيدروت بستة صواريخاتحاد الجاليات الفلسطينية في المانيا يوصل رسالة الي المستشارة الالمانية انجلا ميركلاستهداف سيارة للمستوطنين قرب مستوطنة غوش عتسيون جنوب بيت لحم بالضفة الغربية6 شهداء بأقل من 10 دقائق.. ارتفاع عدد الشهداء في القصف الاسرائيلي المتواصل على غزة إلى 700 شهيدمسيرة ضخمة في العاصمة أثينا تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطينيمهرجان غزة في البارد تابينا لشهداء غزة وللشهيدين ابو دقة و خضرالحايك يستنكر تدمير المنطقتين الصناعيتين بقطاع غزة ويدعو لانقاذ القطاع كمنطقة منكوبة واعادة اعمارهاليمن: مؤسسة المشكاة الخيرية تختتم تدشين مشاريعها الرمضانية بالحديدةكتائب الناصر تشتبك مع قوة وتستدفها بقذيفتي أربيجى وتاندوم شرق خزاعة بخانيونسفندق والدورف أستوريا رأس الخيمة يشهد نسبة إشغال مرتفعة جداً ونسبة نمو وصلت إلى 60% بعد عام واحد على إنشائهشاهد بالفيديو: رد فعل أم غزية تفاجأت بأن ابنها حي بعدما كان قد وصلها خبر استشهادهأحمد نصر : مراكز الإيواء تضم 14 ألف نسمة والأزمة تتفاقم مع ازدياد النازحين ونقص حاد فى الاحتياجاتالاتحاد العام للمرأة الفلسطينيه يوزع مساعدات للمهجرين الفلسطينين من سوريامسيرة حاشدة تطوف شوارع العاصمة أوتاوا تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزةتشييع جثمان الشهيد محمود صالح حمامره الى مثواه الاخير في بيت لحممؤسسة حقوقية تستنكر موقف الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون تجاه الحرب على غزةكتائب الأقصى لواء العامودي تقصف موقع ناحل عوز العسكري ب 3 قذائف هاون 80 مأبو جابر: يجب وقف العدوان فوراً وإحالة القادة الإحتلال للمحاكم الدوليةالقسام : لا صحة للأنباء التي تحدثت عن اغتيال القائد القسامي محمد السنوارنجاة مجموعة مقاومة من كتائب المقاومة الوطنية أثر استهدافهم من قبل طائرات الاستطلاعالرئيس التونسي يطرح مبادرة لدعم غزةكتائب الناصر تقصف تجمع الدبابات شرق خزاعة ب 3 صواريخ 107مجهولان يطلقان النار على مركز تجارى فى القدس الغربيةالأسير هيثم جابر يدخل عامه 13 في سجون الإحتلالجمعية التضامن تنفذ صرفية بقيمة 112 ألف دينار مقدمة من لجنة المناصرة
2014/7/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصائد للشاعر الفلسطيني :راشد حسين

تاريخ النشر : 2006-09-15
موقع الشاعر الفلسطيني راشد حسين

القدس ...والساعة


كانت الساعة ُ في القدس ِ : قتيلا ً

جريحا ً

ودقيقه

كانتْ الساعة ُ : طفلا ً

سرقَ النابالمُ رجليهِ

ولمّا ظلَّ يمشي

سرقوا حتى طريقه

كانتِ الساعة ُ صفرا ً عربياً

كانتِ الساعةُ ميلادَ الحقيقه ْ

دقّت الساعة ُ .. دقّتْ

دقّتِ الساعةُ ! لكن ...

كانَ ربُ الشعبِ في البارِ يُصلي

لعشيقهْ

ثُمَ يهديها دمَ الناس ِ وروداً

شربتْ عطراً وأصباغـاً ولكن

لم يشرفها ترابٌ في حديقه

كانتِ الساعةُ أصفاراً كباراً

كانتِ الساعة ُ ميلادَ الحقيقهْ



كانتِ الساعةُ .. أن تنبتَ

للأشجارِ

والأحجارِ

والأزهارِ

والماء ِ

أظافر

كانتِ الساعةُ أن يحبَلَ مليونُ رجُلْ

علنا نُرزقُ فكرهْ

علنا نُرزقُ ثورهْ

كانتِ الساعةُ ... كانتْ

كانتِ الساعةُ : عاقرْ



صارَتِ الساعة ُ في القُدس ِ ... عذارى

في ثوان ٍ حَبِلَتْ

في ثوان ٍ وَلَدَتْ

في ثوان ٍ .. صارت الساعة ُ في القدس ِ

نضالاً ودقيقهْ .





دقّت الساعة ُ ... دقّتْ

بكتْ الساعة ُ حُبا ً .. وعذابا وتمنّت

واذا الطفلُ الذي من دون ِ رجلين ِ

على كفيهِ يمشي

وعلى عينيهِ يمشي

حاملا ً حُلُماً وخبزاً وسلاماً – لِمُقاومْ

هامساً أبسَطَ ما صلاّهُ طفلٌ :

" قتلوا رجلَي واغتالوا طريقي

ولهذا ....

لَم يَعُد لي غَيرَ أن أبقى هُنا

حتى ولوقبراً .... يُقاوِم"

دقّتْ الساعة ... دقّت

ثُمَ دقّت

ثُمَ دقّت

دقّتِ الساعة ُ دقاتٍ أخيرهْ

ثُمَ ماتت ...

لَم تَعُد بالقُدس ِ للساعاتِ حاجهْ

حطمّت ساعاتِهِمْ بنتٌ صغيرهْ

عُمرُها مائةُ مليون ِ مُعَذّبْ

أُمةٌ رغماً عنٍ

التخديرِ

والأفيون ِ

يوماً سَوفَ تَغضَبْ



ولهذا ...

كُلَّما مرّت بمحتلي عيون ِ

القدس ِ

طفلةٌ ... بنتٌ صغيره

فتّشَت أعيُنُهُم , آلاتُهُمْ

في صَدْرِها

في رَحْمِها

في عَقْلِها ... عن قنبله .

واذا لم يجدوا شيئا ً أصَرّوا :

" هذه البنت الصغيرهْ

وُلِدَت في القُدس ِ

والمولودِ في القُدس ِ

سَيُضحي قُنْبُله

صَدّقوا ... المولودُ في ظل ِ القنابلْ

سوفَ يُضحي قُنْبُله"



هي ... والأ رض


" باع َ أرضَهُ للصهيونيين لِيدفَع مَهرَ خطيبتِهِ

فكتبت لَهُ : "

وبِعتَ التُراب المقدس يا أنذَلَ العاشقينْ

لتدفعَ مهري؟!

وتبتاع َ لي ثوبَ عُرس ٍ ثمينْ .

فماذا أقولُ لطفلك لو قالَ :

" هل لي وطن " ؟

وماذا أقولُ لهُ إن تسائَلَ :

" أنتِ الثَمَن" ؟!!

سحبتَ ألحواكيرَ من شَعرِها

وبعتَ جدائل زيتونها

وأرخَصتَ في السوق ِ عَرضَ السُهول ِ

وخُنتَ وفاءَ بساتينِها

ومزقتَ حلماتِ ليمونِها

وبعتَ جدائلَ زيتونِها!



أتفضحُ والدةً أرضعتكَ لتَستُرَ عِرضي ؟

وتترُكَ هذي البيادرَ جوعى

ليَشبَعَ رَوضي ؟

أمن وَجعِ ألأرض ِ .. تَصنَعُ أفراحَ

قلبي الحزين؟

أعُريُ البيادرَ يا نذلُ

يُلبسني ياسمين ؟



عكا والبحر

إلى الأصدقاء الذين عرفتهم عكا

حلم الرعاة ورقصة الريحان و الأرض الندية

وسنابل القمح الخجولة في ملاءتها البهية

ورحيق أزهاري, وأحلام الشباب العسجدية

هي كل ما عندي ... فهل ترضى بها عكا هدية

**

يا حلوة البسمات يا عكا ! رو يدك يا طهورة !

البحر قبل راحتيك , و جاء يسألك المشورة

فهو الأمير أتاك يخطب ود قلبك يا أميرة

رفقا به و بقلبه ! لا تجرحي أبدا شعوره !

**

أرأيت سورك هازئا بالبحر لم يأبه لحبه

حتى خرجت إليه أنت لتسمعي خلجات قلبه

أم قد رفضت رجاءه , فخرجت ثائرة لحربه

فبنيت أبياتا على كبد الرمال لقطع دربه؟

**

إني لأخشى أن رفضت مشاعر البحر النبيلة

أن ينثني كبرا ويخطب قلب جارتك الجميلة

وجمال حيفا إن تكن نقضته نسبتك الأصيلة

فثراؤها نسب يشرفها ، وكرملها فضيلة

**

العفو يا عكا فما قولي سوى خطرات شاعر

ما كنت سمسارا لحب البحر مأجور المشاعر

فتقبلي من قريتي العزلاء رائحة الأزاهر

و وداعة الأطفال طاهرة , و أغنية البيادر




موقع الشاعر الفلسطيني راشد حسين

www.geocities.com/RASHIDHOSEIN

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف