الأخبار
أرفع مبعوث أميركي لتايلاند منذ "الانقلاب"مقتل عنصرين من "المارينز" بتحطم مروحيةبوكو حرام تقتل 15 قرويا شمالي نيجيرياعشرات القتلى بأعمال عنف في بنغلادشإسبانيا تعتقل "متهمين" بالإرهاب في سبتةلونغو يتقدم بانتخابات الرئاسة في زامبيالونغو يفوز بالرئاسة في زامبياانتهاء عصيان في سجن بموريتانياضبط 24 طنا من المخدرات بالبحر في المغربليبيا.. جماعة "أنصار الشريعة" تقر بمقتل قائدهاعملية جراحية ناجحة للأمير سعود الفصيلمصر: إجراءات أمنية مشددة بذكرى 25 يناير في مصراليمن: غياب ممثل الحوثي يفشل لقاء المبعوث الدولياليمن: الإعلامي بالحراك الجنوبي خالد الكثيري يدعوا إلى تأييد اللجنة الأمنية في العاصمة عدن ودعوة المحافظات التنسيق معهااليمن: الرئيس العطاس : لقد كان الملك عبدالله قائدا شجاعا و فذا من قادة الأمة العربية والإسلاميةاليمن: القاضي الهتار : حكيم العرب في ذمة اللهاليمن: ولاية عتمة ووصابين تعلن انضمامها الى اقليم الجند وتأييدها لمطالب وانتفاضة ابنائهاليمن: الهيئة الوطنية الشعبية تدعو الرئيس هادي للتراجع عن استقالته والعودة لتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطنياليمن: الرئيس علي ناصر محمد: إنا احمل مشروع وحل القضية الجنوبية هو الأهم ولا يوجد في أجندتي العودة للحكماليمن: بقيادة الدكتورعبدالسلام حُميد:جهود شركة النفط اليمنية بعدناليمن: الهيئة الوطنية الشعبية تدعوا كل القوى السياسية لتحمل المسؤولية لانقاذ اليمن ووحدته وسلمه الاجتماعياليمن: فادي باعوم و باحشوان يؤدون صلاة الجنازة على بن دغار و يعزون دويةاليمن: القاضي الهتار : النواب والشورى أمام مسؤلية تاريخيةاليمن: قناة الساحات تقرر إغلاق مكتبها في صنعاء وترحل موظفي المكتب دون صرف المستحقاتاليمن: الشرطة المدنية والحراسات الأهلية المسلحة لحفظ أمن المواطنين وممتلكاتهم بالمكلا للحراك تستكمل لجانها و تقيم أول أيام عملهاالأسير المحرر محمد التاج يناشد الرئيس محمود عباس التدخل العاجل لانقاذ حياتهمصر: فقيه دستوري: مقتل شيماء الصباغ سيكون له رد فعل سىء لدى الشباب‎مناشدة لأهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمةاليمن: باحشوان يوجه باستحداث نقطتي عسكرية للحراك الجنوبي بالشحر والشباب أول المنفذينعرب 48: عودة لنتنياهو: القائمة المشتركة ستعيدك الى رئاسة المعارضة قريبًا
2015/1/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهمية الفن والجمال بقلم:د.أحمد أبوالكاس

تاريخ النشر : 2005-12-13
أهمية الفن والجمال بقلم:د.أحمد أبوالكاس
أهمية الفن والجمال...

من الصعب أن ننكر أهمية الفن والجمال فلو حاولنا دراسة الحياة من جانبها الفردي والاجتماعي، من وجهها المتمدن أو البدائي الحديث أو القديم ولما استطعنا أن نتجاهل مظهرها الجمالي وكلما عدنا أدراجنا إلى أبعد ما توصلنا إليه التقاليد الإنسانية وجدنا الإنسان يرقص ويغني وينحت في الصخر ويرسم في الكهوف ويزخرف دعه الحربي أو عدته ولا توجد أمة في التاريخ تجاهلت الفنون وإن كبار أصحاب الأموال في أمريكا وأوروبا ينشئون متاحف الفن ويعلنون المسابقة الفنية ويصدرون المنح لدراسة الفنون والعناية بها. إن الحياة الفنية بغير الجمال مملة فلو تصورنا الأرض لا تنتج عشباً أخضر أو شجراً وأن السماء كانت دائماً رمادية اللون وأن كل الوجوه الإنسانية مكررة بدون تغيير وأن كل المباني لونها كلون الطين بدون تناسق وإننا نفكر في الجمال حينما نقرر لون جدران المسكن وتناسبه مع الأساس الذي سنضعه فيه كما نجده عند رسم تخطيطات المدن وتنظيم الشوارع وتنسيق الحدائق غرس الأشجار نراه عندما ننظم الكتابة في صفحة بيضاء.

إن الجمال ظاهرة أصيلة وراء كل الأشياء وفي الطبيعة وفيما ينتجه الإنسان ومن هنا نرى العلاقة بين الفن والجمال.

العلاقة بين الفن والجمال ...

يختلف المعنى المرادف لمدلول كلمتي الفن والجمال في أذهان كثير من الناس ويهمنا إن نوضح مفهوم كلمة الجمال وموقعها بالنسبة للفن إمام مدرس التربية الفنية والفنان المتذوق قد يتبادل الفن والجمال بعض المعاني إلا أنهما تتضمنان مفهومين يبعد كل مفهوم عن الأخر بالقدر الذي يمكن لنا إن ندركه .

ان كل إبداع تبدعه يد الإنسان يمكن إن نطلق علية كلمة ( فن ) طالما انه يحقق قيمة جمالية جوهرها إرادة الإنسان في تحقيق الجميل وعلى هذا الأساس يدخل الفن ضمن إطار الجمال على أساس انه شكل يظهر من خلال الجمال .ومما سبق يتضح لنا إن كلمة الجمال تعني ما هو اشمل من الفن _ تعني الكل الذي يدركه الإنسان ويسر له ويبتهج به ويحسه _ تعني الكون الفسيح الذي خلقه الخالق .

فالجمال هو الكمال الذي نحسه لونا وشكلاً ومضموناً عندما نرى زهره أو شجره أو جبلاً أو بحراً أو ثمره أو ظلالاً تغطي الوادي بينما الضياء ينساب في موضوع أخر ...... يكمل احدهما الأخر ...... الجمال هو الكمال ....

على الصعيد الأخر نلتقي بالقبيح وهو المعنى المضاد للجمال وقلنا إن الجمال هو حس مطلق يحتوي الفن بين جنباته

ويتخذه كأحد الأدوات التي يظهر بها . إن القبيح قد يكون مثيراً للفنان للتعبير الذي يقود للإبداع ويتضمنه الأمر الذي ينتهي بالقبيح إلى شي أخر اسمه الجمال

إن الفن يكسب القبيح صفة لم تكن له ..... إن الفن هنا أوجد مداخل أخرى واسعة لرؤية الجمال ... ذلك إن الجمال الذي يحققه الفن ما هو إلا محاولات إنسانيه يقوم بها الفنان لكشف قوانين الجمال من توافق وإيقاع ونسب ووحده

أما الفن فهو الجمال ندركه في صياغة الألفاظ في الأدب والشعر وندركه في علاقة الصوت والنغم وندركه في اللون والشكل والخط والمساحة والحجم في الفن التشكيلي ...

الجمال هو جمال مقصود ونتيجة الدرس والتحصيل والممارسة في المراسم والقاعات هناك تولد الصيغ الفنية المتعددة وبميلادها يولد الجمال

والفن يلعب دوراً هاماً في توسيع مجال الرقعة الجمالية وذلك عن طريق قدرته في تحويل القبيح إلى جميل .......

د.أحمد أبوالكاس

غزة - فلسطين

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف