الأخبار
علي الديك لأصالة: يفترض بنا كأولاد بلد أن نهدئ الناس بدل تحريضها60 معتقلاً إدارياً يشرعون في مقاطعة المحاكم العسكريةسما المصري تختار فضل شاكر لتغني له "فضل الشبشب ضاع"نانسي عجرم بفستان مكشوف وتُعلق: الصيف جاء!حقيبة سيرين عبد النور تخطف الأضواءعرب 48: النائب طلب ابو عرار يلتقي بوزيرة القضاءمقبول: "أتاوات" حماس على الشركات بغزة قرصنة وضربة للاقتصاد الوطنينوال الزغبي تفتح صفحة لكلبتها على انستغرامالحملة الوطنية السعودية تصل للمحطة السادسة والعشرين من مشروعها الرمضاني "ولك مثل أجره"كهرباء القدس تجري استطلاعاً لقياس رضا المشتركين عن الشركةالمبادرة الوطنية : لا حل سوى تشكيل حكومة وحدة وطنيةشاهد.. فيديو تفجير سيارة انتحارية بكمين للجيش المصري قبل قليلحواتمة: المبادرة الفرنسية تطالب باستئناف المفاوضات وفق 1967 مع تبادل للأراضي والقدس عاصمة لدولتينعرب 48: تخريج الصفوف السادسة بمدرسة الشافعيمحدّث..اختطاف جنود ومدرعات مصرية..أكثر من 64 قتيل و 100 جريح بأوسع هجوم بسيناء.. الاشتباكات مستمرةقضية ضد دنيا سمير غانم بسبب "سخافة" مسلسلها "لهفة"(محدث) ..بالفيديو :تفجير سيارة مفخخة واشتباكات شمال سيناء بين داعش والجيش المصريالمديرية العامة للأمن الوطني تسطر برنامج إحتفالي بمناسبة الذكرى 53 لعيد الإستقلالجمال سليمان يستهزئ بنقيب الفنانين السوريينجبهة التحرير الفلسطينية تدين العمل الإرهابي الذي استهدف موكب النائب العام المصريفلسطينيون ينظمون وقفة إحتجاج على غلاء الاسعار أمام شركة دواجن فلسطين في طولكرمكتائب شهداء الاقصي جيش العاصفة تكرم فضائية فلسطين اليوم في بيروتالمجلس الاستشاري لجمارك دبي يناقش المبادرات التطويريةبالفيديو:موقف محرج لمذيعة المستقبل على الهواء:فكرت في بريك!الخطيب رئيساً لكلية فلسطين الأهلية الجامعية
2015/7/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهمية الفن والجمال بقلم:د.أحمد أبوالكاس

تاريخ النشر : 2005-12-13
أهمية الفن والجمال بقلم:د.أحمد أبوالكاس
أهمية الفن والجمال...

من الصعب أن ننكر أهمية الفن والجمال فلو حاولنا دراسة الحياة من جانبها الفردي والاجتماعي، من وجهها المتمدن أو البدائي الحديث أو القديم ولما استطعنا أن نتجاهل مظهرها الجمالي وكلما عدنا أدراجنا إلى أبعد ما توصلنا إليه التقاليد الإنسانية وجدنا الإنسان يرقص ويغني وينحت في الصخر ويرسم في الكهوف ويزخرف دعه الحربي أو عدته ولا توجد أمة في التاريخ تجاهلت الفنون وإن كبار أصحاب الأموال في أمريكا وأوروبا ينشئون متاحف الفن ويعلنون المسابقة الفنية ويصدرون المنح لدراسة الفنون والعناية بها. إن الحياة الفنية بغير الجمال مملة فلو تصورنا الأرض لا تنتج عشباً أخضر أو شجراً وأن السماء كانت دائماً رمادية اللون وأن كل الوجوه الإنسانية مكررة بدون تغيير وأن كل المباني لونها كلون الطين بدون تناسق وإننا نفكر في الجمال حينما نقرر لون جدران المسكن وتناسبه مع الأساس الذي سنضعه فيه كما نجده عند رسم تخطيطات المدن وتنظيم الشوارع وتنسيق الحدائق غرس الأشجار نراه عندما ننظم الكتابة في صفحة بيضاء.

إن الجمال ظاهرة أصيلة وراء كل الأشياء وفي الطبيعة وفيما ينتجه الإنسان ومن هنا نرى العلاقة بين الفن والجمال.

العلاقة بين الفن والجمال ...

يختلف المعنى المرادف لمدلول كلمتي الفن والجمال في أذهان كثير من الناس ويهمنا إن نوضح مفهوم كلمة الجمال وموقعها بالنسبة للفن إمام مدرس التربية الفنية والفنان المتذوق قد يتبادل الفن والجمال بعض المعاني إلا أنهما تتضمنان مفهومين يبعد كل مفهوم عن الأخر بالقدر الذي يمكن لنا إن ندركه .

ان كل إبداع تبدعه يد الإنسان يمكن إن نطلق علية كلمة ( فن ) طالما انه يحقق قيمة جمالية جوهرها إرادة الإنسان في تحقيق الجميل وعلى هذا الأساس يدخل الفن ضمن إطار الجمال على أساس انه شكل يظهر من خلال الجمال .ومما سبق يتضح لنا إن كلمة الجمال تعني ما هو اشمل من الفن _ تعني الكل الذي يدركه الإنسان ويسر له ويبتهج به ويحسه _ تعني الكون الفسيح الذي خلقه الخالق .

فالجمال هو الكمال الذي نحسه لونا وشكلاً ومضموناً عندما نرى زهره أو شجره أو جبلاً أو بحراً أو ثمره أو ظلالاً تغطي الوادي بينما الضياء ينساب في موضوع أخر ...... يكمل احدهما الأخر ...... الجمال هو الكمال ....

على الصعيد الأخر نلتقي بالقبيح وهو المعنى المضاد للجمال وقلنا إن الجمال هو حس مطلق يحتوي الفن بين جنباته

ويتخذه كأحد الأدوات التي يظهر بها . إن القبيح قد يكون مثيراً للفنان للتعبير الذي يقود للإبداع ويتضمنه الأمر الذي ينتهي بالقبيح إلى شي أخر اسمه الجمال

إن الفن يكسب القبيح صفة لم تكن له ..... إن الفن هنا أوجد مداخل أخرى واسعة لرؤية الجمال ... ذلك إن الجمال الذي يحققه الفن ما هو إلا محاولات إنسانيه يقوم بها الفنان لكشف قوانين الجمال من توافق وإيقاع ونسب ووحده

أما الفن فهو الجمال ندركه في صياغة الألفاظ في الأدب والشعر وندركه في علاقة الصوت والنغم وندركه في اللون والشكل والخط والمساحة والحجم في الفن التشكيلي ...

الجمال هو جمال مقصود ونتيجة الدرس والتحصيل والممارسة في المراسم والقاعات هناك تولد الصيغ الفنية المتعددة وبميلادها يولد الجمال

والفن يلعب دوراً هاماً في توسيع مجال الرقعة الجمالية وذلك عن طريق قدرته في تحويل القبيح إلى جميل .......

د.أحمد أبوالكاس

غزة - فلسطين

[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف