الأخبار
امريكا تحاول استنساخ كردستان سورياهندى يجرد زوجته من ملايسها ويطاردها بالشوارعمرتضى منصور يسب كل ملاك القنوات .. الشعب هيولع فيكموكأنها البارحة..لقاء تعارف بين السفير الفلسطينى بالنمسا آنذاك وأبناء الجاليةاقتصاد غزة فقد توازنه فشاخ عقله !!الاعلامي محمود سعد: مقاومة الارهاب اهم من الصلاةمصر: علي اثر تفجيرات سيناء"..اعلاميون:مواجهة الارهاب واجب اخلاقي ووطني واهم من الصلاةالاعلامية جيهان منصور تنهار على الهواء بسبب مجزرة سيناءREFROM تنفذ يوم تطوعي بعنوان: " لو يدرك الزيتون غارسه لصار الزيت دمعاً "أنتجته مؤسسة الرؤية العالمية..إدراج دليل استخدام الطلاب للانترنت بأمان في الخطة السنوية لدى مرشديجبهة التحرير الفلسطينية تدعو الى هبة شعبية للتصدي لعدوان الاحتلال وقطعان مستوطنيه على المسجد الأقصىمخيم عين الخلوة: الجمعيات الاجتماعية تغطي العجز للشرائح الفلسطينية المختلفةالاحتلال يحكم على الأسير سيف علي محمود نجمي خمسة سنوات وغرامة ماليه مقدارها 15000 ألف شيكلالفلم يوثق دور المختبرات الأسرائيلية بصناعة الأسلحة و اختبارها على الشعب الفلسطينينشاطات الارتباط العسكري رام الله والبيرة وضواحي القدس بتاريخ 24/ 10/ 2014فرنسيان يطرحان أداة للكشف عن آثار مشتقات الخنزير في الغذاء والدواءحاكم ولاية انتري ريوس يستقبل سفير دولة فلسطين ويتم تكريمه كضيف شرف للولايةمصر: اعلان نتيجة التنسيق الداخلي لكلية الآداب جامعة المنصورةواعد: استخدام السلاح داخل السجون ينذر بمجازر قادمة بحق الأسرىاليمن: مؤسسة هي وهو تنظم مهرجانا جماهيريا للتعريف بالفدرالية في ذمارإصابة قائد العمليات بسيناء " اللواء خالد توفيق " أثناء تفقده موقع مذبحة الشيخ زويدبالفيديو: إيناس عز الدين تغني لـ نانسي عجرم و تبهر لجنة "Arab Idol" بأدائهالمن أهدى ماجد المدني " مقادير"تعرف على لقب حميد العبدولي الجديد من نانسي عجرموائل كفوري يُهدّد محمد حسن و يغازل أحلامهيثم خلايلي يكسر مسرح "أرب أيدول " بـ " كامل الأوصاف" وأحلام ترتبكنصيحة ذهبية من أحلام لمنال موسي والشافعي موجوعبالصور: معجبات حازم شريف تتنافسن على قلبهعسّاف يحصد جائزة "أفضل فنان في الشرق الأوسط"... والتحدّي مستمر للفوز بالجائزة العالميةهيثم خلايلي: فتاة أحلامي عنيدة وأعيش قصة حب من سنة ونص
2014/10/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة الى المهندس سعد الدين خرما وزير المواصلات .. إن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم بقلم:الدكتور محمد سعدي الأشقر

تاريخ النشر : 2005-10-08
رسالة الى المهندس سعد الدين خرما، وزير النقل والمواصلات .. إن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم .

سيدي الكريم المهندس سعد الدين خرما، وزير النقل والمواصلات .. لك السلام والتحية .

من خلال كلامكم المنشور في دنيا الوطن يتضح بأنك لم تقرأ خطة شارون جيداً يا سيدي ، أو أنك غير ملم بمحتواها !! رغم وضوح بنودها تمام الوضوح ، وبالذات بند معبر رفح وهذا هو النص :(( نقل معبر رفح الحدودي إلى داخل الأراضي الإسرائيلية إلى الشرق من المعبر الحالي بمسافة 500 متر ))

يا سيدي الكريم سعد الدين خرما .. التفتيش للبضائع والأشخاص في المعبر الجديد سيكون إسرائيلياً مئة بالمئة ، وبنات فلسطين الداخلات أو الخارجات من ذلك المعبر اللعين سيتم تفتيشهن من قبل المجندات الإسرائيليات .

هذا اقتباس من كلامكم :

(( وأن تسويف الجانب الإسرائيلي ومماطلته على الموافقة على فتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر، مجدداً حتى بوجود طرف ثالث، هو تأكيد على النية الإسرائيلية المبيتة الساعية إلى كسب الوقت ريثما يتم بناء المعبر الجديد في "كرم سالم" وفرضه أمراً واقعاً ومنفذاً واحداً ووحيداً.))

وكون معاليكم تقول بأن إسرائيل تتلاعب بالوقت حتى إتمام بناء المعبر الجديد فهذا ظلم وتجنى من معاليكم على إسرائيل ، لأن إسرائيل يا سيدي لا تماطل ولا تسوف ولا تضيع الوقت ، بل هي منسجمة تماماً مع خططها ومع خطة شارون ومع نصوصها الثابتة والصريحة والواضحة والتي لا لبس فيها ، والتي يجب أن يعرفها الجميع وبالذات وبالأخص معاليكم لكونكم وزير الواصلات والنقل.

إسرائيل يا سيدي لا تخفي عملها في المعبر الجديد ، وها هي تبنيه في"كرم سالم".. صحيح أنها تبنيه ببطء ولكنها تبنيه بإتقان وبقوة كي يبقى ويعمر أعواماً طويلة من القهر لكل فرد يمر فيه من أبناء شعبنا يا سيدي !!

وهذا اقتباس آخر من كلام معاليكم : (( إن ذلك يعني ببساطة شديدة استمرار السيطرة الإسرائيلية على المنفذ البري للمواطنين في قطاع غزة على العالم الخارجي وبقاء رقاب المواطنين رهينة في يد إسرائيل تمنع وتعتقل وتحتجز من تشاء.)) لن أعلق كثيراً على كلماتكم هذه يا سيدي ولكنها والله تثير الحنق والاستهجان في نفس الوقت لكون معاليكم لم تكتشفوا ذلك إلا اليوم !!

الدكتور محمد سعدي الأشقر

[email protected]

فلسطين ــ قطاع غزة المحتل ــ بيت حانون .

اليوم السبت / السابع من تشرين الأول أكتوبر 2005 م
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف