الأخبار
بالفيديو ..الفنان شادي البوريني يقدم رقصة البطريق بالفلسطيني في اغنيته "ساق الله على ايام زمان"العراق: مركز حماية وحرية الصحفيين يعلن تفاصيل إطلاق ملتقى المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي الثالثالعراق: مفوضية الانتخابات تغرم عدد من الكيانات السياسية المشاركة في انتخاب مجلس النواب العراقي المقبلمديرية عمل رام الله والبيرة تبدأ حملة التفتيش الليليةفريق الاعلام الرياضي أ يتوج بلقب بطولة المرحوم عبد الواحد الخميسي في صنعاءبالفيديو ..اطلاق سراح الأسيرة الشقراء من قبل "أحرار الشام" في محاكمة مصورةفيديو.. اسرائيل تعترف بعدة اصابات من الجنود.. المقاومة تستهدف جيب عسكري إسرائيلي شرق جباليا ..محدّث2صورة.. إسرائيل تبدأ حملة دولية لتشويه صورة الرئيس:عباس يخدع إسرائيل بانضمانه "لقتلة الأطفال"الجيش المصري يعلن "السيطرة الكاملة" على شبه جزيرة سيناءهنية يسمح للصحف الصادرة في الضفة بالتوزيع في غزة الاسبوع المقبلمايكل : الاتحاد الأوروبي يرحب باتفاق المصالحة ومعني بالحصول على بنودهاندلاع حريق بشقة سكنية في غزةمحاضرة أمنية لطلبة جامعة الأقصى بخان يونسوزير الصحة يكرم لجنة التأهيل ويشيد بجهودهم في خدمة المرضىالمنظمات الشعبية في جبهة التحرير تكرم أسرى الدوريات المحررين
2014/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي

تاريخ النشر : 2005-01-10
ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق

بقلم تيسير نظمي

( من رواية وقائع ليلة السحر التي ستصدر قريباً للكاتب)
1- وقت لاستحمام الديناصورات

الشعر غيمة الكلمات..إنْ هو في السماء جميلٌ

يرسلُ النسمات، وإنْ هو في السماءِ عليلٌ

أرسلَ النغمات

فإن لم يتساقط في المدى

ظل صامتاً أبيضَ اللفتات

وإن رذَّ على الأرضِ عطشى

كان كالهمسات يبلل الأعشاب والنبتات

فإن زخَّ أكثرَ للفتيات

تراكض الأطفال كالأمنيات

لكنه عندما يُرعدُ باللّكمات

يُخزنه تجارُ الماءِ

تُحاصرهُ الدولةُ

وتستحم به الديناصورات

ليُعلَّب ويُصَّدر ويُباع ويُوزع بالكوبونات

ليت الشعر ظل بخاراً في غيمة الكلمات

ليظل واعداً عند انبثاقهِ

بما تبقى من بكارةِ أمنيات

ووعود الأرض العطشى بالخلاص

ووعود الفرحة بالوردات

فالشعر ليس غابة أوراق ولا تبادل عملات

ولا هو جاهزٌ في صالةٍ.. ولا هو في فندق للثرثرات

الشعرُ هاربٌ من البشر

إيحاؤه أقوى من استحيائه

والشعرُ غامضٌ لا يُسببُ الضجر

والشعرُ هو الشعور

في زماننا المسعور

لكنه يباع بأخضر الورقات

ما عاد له طعمٌ ولا يَزْخرُ بالتشوبيات

ولا به موسيقى

ولا رقصة الدبكات

إنه كلامٌ منثورٌ منثورٌ

لم يعد يصلح إلا للمهرجانات.

2- وحشة الطريق

كان عليّ أن أنساكِ تماماً

كي ألتفت إلى حياتي

فلا أنتِ قاتلتي ولا أنت مماتي

فهل أرى كل أيامنا ظلاماً؟

كان عليّ أن أنساك كما ينسى النهار رحمَ الليل

ولا قهوةٌ أمامي ولا حولي خيل

فأنا لا أصدق أن الشعر كلاماً

فهل أنساك اليوم تماماً؟

كل شيء قابل للتصديق

وكل الراحلين رحلوا دون رفيق

ووحده الطريق

هو أحياناً يَعدُ خطواتي

وهو الماضي وهو الآتي

ووحده الطريق

يشهد المكبوت من صرخاتي

ووحده

فلا هو النهاية ولا هو البداية

ولا هو ظلامٌ تماماً

ولا هو أيضاً ختاماً

ولا هو الظلُ ولا الحريق

إنه مجرد طريق

لا يصل بداياتنا مع نهاياتنا

ولكنه يظل الطريق

كلانا فيه إليه وماضون

لا نعرف أين وإلى أين

إننا فقط ماضون

ليظل وحده الطريق.

3-امرأة الكلام

هي امرأة

للظلال تبقى

جسد ممشوق بقوة

والأنوثة طلاء ربما

وربما رغوة

لأشك أن في التمرد قوة

وأشك في صدق الادعاء

هي امرأة في السجلات وفي الحياة وفي الممات

لكنها كما أرى غادرت أنوثتها

وتركت لي الظلال

هي امرأة لكنها كلما اقتربتُ منها إستعدتَّ للنزال

وحوارنا في الحب هنيهة يبدأ، لتشرع في القتال

هي امرأة لكنها لم تبصر بعض الرجال

سأنتظر

فكل زمن الكذب يبدأ هكذا،

وكل ادعاء

في الليل تخلع زينتها

في الليل تبلغ ذروتها

في الليل لا مكان لظل أو سماء

في الليل لن تهمها الأسماء

في الليل ينمو على جسدها ريش حمام

وتنحل روائح الياسمين ، تنام

وتبقى السماء

إنه الليل الذي أملك، ونفس الليل الذي تملك

وكل المسافات كلام.

--------------------------

taysee
[email protected]
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف