الأخبار
مناشدة للسيد وزير الداخليهفي اجتماع رؤساء اركان الجيوش العربية : من هو رئيس أركان "الوفد" الفلسطيني ؟فتح القدس : محاولة الإساءة لضيوف الأقصى تكرس سياسة الاحتلال في عزله وتهويدهفي مقال مثير للجدل .. "ام سمية الداعشية":سبي النساء حلال وسنعيد سوق النخاسة وميشيل أوباما بـ3 دنانيرما قصة هذه الصور ؟رؤساء أركان الجيوش العربية يجتمعون اليوم : تشكيل قوة عربية مشتركة .. حلم يتحققالقرع على الطبول: مواطن بريطاني يدخل المستشفى بعد تسجيل رقم قياسيالحريرى يستنكر التفجير الذى استهدف مسجدا فى القطيف بالسعوديةطائرات التحالف العربى تقصف منزل على عبد الله صالح فى اليمناليمن.. التحالف يقصف مخازن أسلحة في مسقط رأس صالحصحف إسرائيلية تغطي وجوه النساء!مسلحون يقتلون جنديا مصابا بعد خطفه في سيناءمقتل العشرات من داعش في القلمون بريف دمشقلواء "العقرب" بالشرطة الاتحادية العراقية يدخل الرمادى لتحريرها من "داعش"مصر - إخراج المساجين من "شرطة العجوزة" بعد اندلاع حريق بمخزن بالقسممصر - إصابة 11 من أفراد الشرطة فى انقلاب سيارة بأسوانمسؤولون أمريكيون: إيران شاركت فى القتال لاستعادة مصفاة "بيجى" بالعراقالمنظمات الديمقراطية: نحذر الاونروا من الاقدام على تخفيض الخدماتوفاة طفل جراء سقوط باب مدرسة عليهالتسويق الحديث للخدمات والإبداع محط نقاش لخبراء دوليين بمراكش الحمراءوفاة طفل من بلدة السيلة الحارثية غرب جنين متأثرا بجروحه أثر انهيار باب مدرسةفيديو.. جمعة: عصام تليمة إنسان "قذر" يستغل "زهايمر القرضاوي"حق الرد من جمهور رامي عياش على الصحافية المغربيةمصر: مفاجأة.. بعض الوزراء يصل راتبهم إلى 3 ملايين جنيهجميعة الخالصة الإجتماعية تختتم مشروع دورات تدريبية بتمويل من جمعية تونسية لدعم الصمود الفلسطيني
2015/5/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق ..تيسير نظمي

تاريخ النشر : 2005-01-10
ثلاث قصائد عن الوقت والمرأة والطريق

بقلم تيسير نظمي

( من رواية وقائع ليلة السحر التي ستصدر قريباً للكاتب)
1- وقت لاستحمام الديناصورات

الشعر غيمة الكلمات..إنْ هو في السماء جميلٌ

يرسلُ النسمات، وإنْ هو في السماءِ عليلٌ

أرسلَ النغمات

فإن لم يتساقط في المدى

ظل صامتاً أبيضَ اللفتات

وإن رذَّ على الأرضِ عطشى

كان كالهمسات يبلل الأعشاب والنبتات

فإن زخَّ أكثرَ للفتيات

تراكض الأطفال كالأمنيات

لكنه عندما يُرعدُ باللّكمات

يُخزنه تجارُ الماءِ

تُحاصرهُ الدولةُ

وتستحم به الديناصورات

ليُعلَّب ويُصَّدر ويُباع ويُوزع بالكوبونات

ليت الشعر ظل بخاراً في غيمة الكلمات

ليظل واعداً عند انبثاقهِ

بما تبقى من بكارةِ أمنيات

ووعود الأرض العطشى بالخلاص

ووعود الفرحة بالوردات

فالشعر ليس غابة أوراق ولا تبادل عملات

ولا هو جاهزٌ في صالةٍ.. ولا هو في فندق للثرثرات

الشعرُ هاربٌ من البشر

إيحاؤه أقوى من استحيائه

والشعرُ غامضٌ لا يُسببُ الضجر

والشعرُ هو الشعور

في زماننا المسعور

لكنه يباع بأخضر الورقات

ما عاد له طعمٌ ولا يَزْخرُ بالتشوبيات

ولا به موسيقى

ولا رقصة الدبكات

إنه كلامٌ منثورٌ منثورٌ

لم يعد يصلح إلا للمهرجانات.

2- وحشة الطريق

كان عليّ أن أنساكِ تماماً

كي ألتفت إلى حياتي

فلا أنتِ قاتلتي ولا أنت مماتي

فهل أرى كل أيامنا ظلاماً؟

كان عليّ أن أنساك كما ينسى النهار رحمَ الليل

ولا قهوةٌ أمامي ولا حولي خيل

فأنا لا أصدق أن الشعر كلاماً

فهل أنساك اليوم تماماً؟

كل شيء قابل للتصديق

وكل الراحلين رحلوا دون رفيق

ووحده الطريق

هو أحياناً يَعدُ خطواتي

وهو الماضي وهو الآتي

ووحده الطريق

يشهد المكبوت من صرخاتي

ووحده

فلا هو النهاية ولا هو البداية

ولا هو ظلامٌ تماماً

ولا هو أيضاً ختاماً

ولا هو الظلُ ولا الحريق

إنه مجرد طريق

لا يصل بداياتنا مع نهاياتنا

ولكنه يظل الطريق

كلانا فيه إليه وماضون

لا نعرف أين وإلى أين

إننا فقط ماضون

ليظل وحده الطريق.

3-امرأة الكلام

هي امرأة

للظلال تبقى

جسد ممشوق بقوة

والأنوثة طلاء ربما

وربما رغوة

لأشك أن في التمرد قوة

وأشك في صدق الادعاء

هي امرأة في السجلات وفي الحياة وفي الممات

لكنها كما أرى غادرت أنوثتها

وتركت لي الظلال

هي امرأة لكنها كلما اقتربتُ منها إستعدتَّ للنزال

وحوارنا في الحب هنيهة يبدأ، لتشرع في القتال

هي امرأة لكنها لم تبصر بعض الرجال

سأنتظر

فكل زمن الكذب يبدأ هكذا،

وكل ادعاء

في الليل تخلع زينتها

في الليل تبلغ ذروتها

في الليل لا مكان لظل أو سماء

في الليل لن تهمها الأسماء

في الليل ينمو على جسدها ريش حمام

وتنحل روائح الياسمين ، تنام

وتبقى السماء

إنه الليل الذي أملك، ونفس الليل الذي تملك

وكل المسافات كلام.

--------------------------

taysee
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف